انكلترا تكتسح سان مارينو لتبلغ مونديال قطر

0 58

حسمت انكلترا مكانا في كأس العالم لكرة القدم 2022 الذي حددته لقطر بفوزها على سان مارينو بعشرة اهداف.

خرج الكابتن هاري كين مع هاتريك آخر للذهاب المستوى مع غاري لينيكر على 48 هدفا دوليا، وبصرف النظر عن تسجيل رقم قياسي جديد لإنجلترا في سنة تقويمية مع هدفه13 كما انه تابع له هاتريك في الفوز 5-0 ضد ألبانيا.

بدأ الأسود الثلاثة المباراة محتاجين إلى التعادل فقط بعد الفوز الكبير على ألبانيا مع مينوس سان مارينو قاع المجموعة الأولى دون أي نقطة من جميع المباريات.

افتتح هاري ماغواير لاعب مانشستر يونايتد الذي كان في صف الاحتفال بالهدف في المباراة ضد ألبانيا التسجيل مرة أخرى قبل هدفين من نقطة الجزاء وضربتين أخريين من هاري كين إلى جانب هدف خاص من فيليبو فابري منح إنجلترا بداية براقة.

وسجل اميل سميث رو لاعب ارسنال، الذي خاض مباراته الدولية الاولى ضد البانيا، هدفه الاول مع منتخب بلاده حيث وجد تيرون مينغز وتامي ابراهام وبوكايو ساكا الشباك في اداء كامل لبطل العالم عام 1966.

وأنهت سان مارينو المباراة بعشرة رجال حيث طرد دانتي روسي لحجزه للمرة الثانية فيالدقيقة 68.

وهي المرة الاولى التي تسجل فيها انكلترا 10 مرات في مباراة تنافسية، وكان خط النتيجة هو نفسه للمرة الاولى منذ فوزها على الولايات المتحدة عام 1964 على استاد مدينة نيويورك.

كان آخر لا تنسى قبعة انكلترا لكين الذي كان أداء كاملا. فقط السير بوبي تشارلتون وواين روني متقدمان عليه في قائمة هدافي إنجلترا. وهو يتخلف الآن بخمسة فقط عن روني صاحب الرقم القياسي البالغ 53.

وقالقائد منتخب إنجلترا: “إنه لأمر رائع. في كل مرة أرتدي فيها قميص إنجلترا، أشعر بالفخر وهو واحد من أعظم المشاعر التي يمكنني أن أشعر بها لتسجيل الأهداف.

“من الجميل أن أكون بين هؤلاء الناس ونأمل أن يكون هناك المزيد في المستقبل.”

وتابع كين: “ما زلنا بحاجة إلى مواصلة العمل. أشعر أننا نتحسن على مدار العام الأمر يتعلق ب الاستفادة القصوى من الوقت الذي لدينا، ليس لدينا الكثير من الوقت قبل البطولة الكبيرة القادمة.

“نحن بحاجة فقط إلى استخدام كل دورة تدريبية للتحسن. نأمل أن تكون العقلية قد بدأت تتراكم على مر السنين، ويمكننا أن نأخذ ذلك على كأس العالم الآن”.

غاريث ساوثجيت الذي قاد إنجلترا إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020 حيث خسرت أمام إيطاليا كان سعيدا بالنهاية المثالية لحملة تصفيات كأس العالم.

قدمنا أداء ممتعا للمشجعين الذين سافروا، وكان سريريا بالطريقة التي قمنا بها، ثم أظهرنا بعض اللاعبين الشباب المثيرين الذين جاءوا”. قال في مقابلة ما بعد المباراة.

“بالطبع، سنجرى اختبارات أصعب بكثير، لكنني شاركت في ليالي كهذه مع إنجلترا كانت مروعة، حيث كان الجمهور على ظهورنا، حيث كانت البيئة بأكملها مختلفة جدا.

“كان من الجميل أن نرى لاعبين شبابا يذهبون ويستمتعون بأنفسهم وقدموا عرضا جيدا.

“أحب حقيقة أننا لدينا عقلية حيث لا نخلع أقدامنا عن الغاز ومهما كان التحدي، فقد وضعت اللاعبين الذين استجابوا له”.

اترك رد